فصخ عقاله

أثناء مشاهدة The Last Duel في السينما، وهي قصة عن حادثة وقعت في العصور الوسطى في فرنسا، طلب المدعي في مشهد المحاكمة المبارزة مع المدعي عليه، ثم خلع المدعي فقاز يده على الأرض، وهو ما أثار دهشة الحضور وأربكهم. عندها ضحكت غفران وقالت: “يعني فصخ عقاله”. بعد رجوع المدعي مكانه، وقف المدعي عليه وسار باتجاه القفاز على الأرض وحمله، وقد كرر بذلك ضجة عند الحضور لأنه استجاب لطلب المبارزة.

تحدث الدكتور سعد الصويان عن رمي الرجل رداءه أو أي شيء يلبسه على شخص آخر، وهو ما يرمز لدخول هذا الشخص تحت حمايته ويعتبر كل من يعتدي على الشخص المحمي كأنه اعتدى على الذي يحميه.

لماذا للملابس والقطع الذي يرتديها الناس رمزيات كبيرة مثل الشرف والحماية؟ هل يعتبر الناس ما يضعونه على أجسادهم جزءًا متماهي مع ذاتهم؟

كما للعقال في شبه الجزيرة العربية دلالات عن القبيلة والمشاعر والطبقة الإجتماعية والدينية، فلكل عشيرة اسكتلندية إزار ذو نمط ولون خاص بهم، بحيث يحمل الشخص معه نَسَبه في مظهره الخارجي. كان إرتداء الزي الإسكتلندي مقاومة في وجه المحتل البريطاني واستعراضًا للتمسك بالجذور والتاريخ الإسكتلندية. في سنة 1746، وصل استفزاز قطعة القماش إلى حده، وأعلن عن قانون اللباس الذي يمنع إتداء الكلت الإسكتلندي.

يعكس زيّ أعضاء المجتمع وتحولاته عبر الزمن التغيرات السياسية والحداثية والدينية، وقد تكون مهمة تشكيل الزي جزءًا مهمًا في خطابات وتشريعات أصحاب السلطة.